يوم دراسي في كلية العلوم حول الواقع والمأمول من إدارة الأزمات والكوارث

يوم دراسي في كلية العلوم حول الواقع والمأمول من إدارة الأزمات والكوارث


نظمت كلية العلوم في الجامعة الإسلامية يوماً دراسياً حول الواقع والمأمول من إدارة الأزمات والكوارث، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة في مبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور نظام الأشقر –عميد كلية العلوم، والدكتور زياد أبو هين –نائب عميد كلية العلوم، والأستاذ سعيد أبو عيطة –رئيس فريق إدارة الأزمات، والمقدم أيمن البطنيجي –مدير المكتب الإعلامي في الشرطة الفلسطينية، وعدد من المهتمين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكلية العلوم.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أشار الأستاذ الدكتور الأشقر إلى أن برنامج إدارة الأزمات والكوارث في الجامعة الإسلامية هو الأول على مستوى فلسطين، وأوضح أن البرنامج مهم للشعب الفلسطيني في ظل ما يعانيه من أزمات متتالية، تتمثل في: الحصار، والبطالة، والأزمات الصحية، والاعتداءات المتكررة، ولفت الأستاذ الدكتور الأشقر إلى أن هذه الأزمات بحاجة إلى إدارة حكيمة.

بدوره، نوه الدكتور أبو هين إلى مشاركة عدد كبير من الهيئة التدريسية في البرنامج حتى خرج بهذه الصورة المشرقة، ووصف البرنامج بالواعد والرائد، ولفت الدكتور أبو هين إلى ضرورة استثمار الطاقات لدى الشباب، ومحاولة التعامل مع الأزمات، والتخفيف منها.

من جانبه، أكد المقدم البطنيجي أنه يوجد لدى الأجهزة الأمنية خطط علاجية جاهزة لكل مناسبة من المناسبات التي يحتاج لها الشعب الفلسطيني لمد يد العون والمساعدة، وأشار إلى وجود إدارة مركزية كبيرة ومختصة، تعمل على تنظيم العمل في الكوارث والأزمات.

من ناحيته، قدم الأستاذ أبو عيطة ورقة عمل بعنوان: “تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على إدارة الأزمات والكوارث في قطاع غزة”، وأكد من خلالها على أهمية دور مواقع التواصل الاجتماعي في العصر الحديث وعلى أثر هذه المواقع على الأزمات والكوارث في قطاع غزة خاصة أنها ذات كثافة سكانية عالية.

 ونوه الأستاذ أبو عيطة إلى أن قطاع غزة هو الأول على العالم من ناحية استخدام الفيس بوك، وذكر أن أغلب مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من فئة العمر25-35 سنة وأن أغلب استخدامات مواقع التواصل الاجتماعي للدردشة أو تلقي ومتابعة الأخبار، ونوه على أن 76% من مستخدمي مواقع التواصل من المتعلمين ذوي شهادات علمية.

ومن جانبه، قدم الأستاذ فهمي الأغا ورقة عمل بعنوان: إدارة مخاطر المنخفضات الجوية عبر صفحة الفيس بوك لبلدية خانيونس، شتاء 2016″، وأكد على دور صفحة فيس بوك بلدية خانيونس في إدارة مخاطر المنخفضات الجوية، وحث على ضرورة الاهتمام بالقضايا التي تهم المواطنين، مثل التوعية المجتمعية للسكان حول مخاطر المنخفضات الجوية، ونوه إلى أنه يوجد تنسيق بين صفحة فيس بوك بلدية خانيونس وبين هيئات أخرى مثل: مديرية الدفاع المدني، والبلديات الأخرى القريبة منها.


الجلسة الأولى

وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الأولى لليوم الدراسي، فقد ترأسها الدكتور زياد أبو هين –مدير وحدة إدارة الأزمات والكوارث، ، وتطرق الأستاذ عرفات الشرفا- ممثلا عن شركة جوال ، إلى استمرارية الأعمال في فترات الأزمات والكوارث- تجربة شركة جوال، وقد وضح السيد الشرفا العديد من النقاط الهامة بجهود شركة جوال في الحفاظ على استمرارية الاتصالات وخاصة في أوقات الحروب والأزمات ، منوها أن شعار الشركة في هذه الأوقات هو ” مكالمة تساوي حياة”  مهما بلغ حجم التضحيات المادية والبشرية في بعض الأحيان. كما تطرق السيد الشرفا الى الخطط المستقبلية التي وضعتها الشركة لمواجهة الكوارث والأزمات بأحدث الوسائل والطرق المبنية على خبرات وتجارب عالمية. فيما تناول الأستاذ يوسف أبو سمعان -باحث، تقييم إدارات المخلفات الحربية الناتجة عن عدوان 2014 على قطاع غزة، ولفتت الأستاذة إسلام الهرش –باحث، إلى آليات إدارة الركام الناتج عن عدوان 2014 في قطاع غزة، ونوهت المهندسة ديمة البرعي –باحثة، إلى إدارة مراكز الإيواء التابعة للأونروا عدوان 2014، ووقف المهندس طارق أبو هين –باحث، على إدارة أزمة الإدارة المنزلية الناتجة عن انقطاع التيار الكهربي في قطاع غزة.

الجلسة الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الدكتور حسام النجار، تحدث خلالها كل من : الأستاذ بهاء أكرم، والأستاذة هبة الجوراني- باحثان، عن الحقوق القانونية وحماية ذوي الإعاقة خلال الأزمات دراسة حالة على مشفى الوفاء في غزة خلال عام 2014، ولفت الأستاذ عاصم مقداد –باحث، إلى أثر منع وتقييد مواد البناء على تنفيذ مشاريع وكالة الغوث الدولية، واستعرض الأستاذ يحيى العطار -باحث، أثر أزمة غاز الطهي على صناعة الدواجن في قطاع غزة، ونوهت الأستاذة  أفنان داوود–باحثة، إلى تحويل كارثة النفايات الصلبة إلى فرص في قطاع غزة، وتطرق الدكتور إدريس لكريني “المغرب” من خلال اتصال مرئي إلى استراتيجيات إدارة الأزمات والكوارث.. رؤية عالمية.

 

x