انعقاد اليوم العلمي الأول للمشاريع الفائزة بمنحة ابحث القطرية في الجامعة

انعقاد اليوم العلمي الأول للمشاريع الفائزة بمنحة ابحث القطرية في الجامعة

 

نظمت كلية العلوم بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع شركة ترانس أورينت اليوم العلمي الأول للمشاريع الفائزة بمنحة ابحث القطرية، وأقيم اليوم العلمي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ الدكتور نظام الأشقر –عميد كلية العلوم، والأستاذ الدكتور عدنان الهندي –عميد كلية العلوم الصحية، والدكتور وسام عاشور –مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، والدكتور صائب العويني –رئيس اللجنة التحضيرية لليوم العلمي، والدكتور زياد طه –مدير مشروع ابحث في قطر الخيرية،  ولفيف من المختصين والمهتمين بمنحة ابحث القطرية، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بالكليات العلمية في الجامعة.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم العلمي، أثنى الأستاذ الدكتور الأشقر على التوجه الجديد لمؤسسة قطر الخيرية نحو تبني العقول العلمية والبحثية في قيادة علمية التنمية ومعالجة القضايا الملحة، وتحدث الأستاذ الدكتور الأشقر بشيء من التفصيل عن بداية مشروع ابحث، وتشكيل اللجنة التوجيهية للمشروع، وصولاً إلى صياغة الدليل الإرشادي لمنحة ابحث والنماذج المعدة لها، فضلاً عن الانطلاق للتقدم للمشاريع، وفوز عدد كبير من مشاريع الجامعة بهذه المنحة.

وأفاد الأستاذ الدكتور الأشقر أن كلية العلوم كان لها الرصيد الأكبر في عدد المشاريع الفائزة بالمنحة وهي (12) بحثاً يقودها (12) فريق بحثي، وأكد الأستاذ الدكتور الأشقر على توجيهات شئون البحث العلمي بخصوص التسهيلات التي ستمنح للباحثين الحرية الكاملة في إجراء البحث، ضمن مختبرات الأقسام وبما يضمن نجاح المشاريع، ولفت الأستاذ الدكتور الأشقر إلى أهمية العمل بروح الفريق، والاستفادة المتبادلة والتعاون بين الباحثين والأقسام في الوصول إلى النتائج المرجوة.

الفرص البحثية

من جانبه، وصف الدكتور عاشور اليوم العلمي بأنه يوم علمي نوعي تنموي، مشيراً إلى أهمية التمويل في تطوير البحث العلمي وخدمة الباحثين والمجتمع، ولفت الدكتور عاشور إلى أن الجامعة كان لها نصيب كبير بالفوز بمنحة ابحث القطرية، حيث فازت بـ(32) مشروعاً، بما يعادل (48.5%) من نسبة المشاريع الكلية الفائزة، وقدر الدكتور عاشور لكلية العلوم حرصها الدائم على التطوير، واهتمامها بتحصيل المنح البحثية، وحث أعضاء هيئة التدريس بالجامعة على المشاركة الفاعلة في المجالات البحثية، واستثمار الفرص البحثية المتاحة بما يسهم في تطوير الأداء والمستوى.

ثقافة البحث العلمي

بدوره، هنأ الدكتور طه الجامعة الإسلامية بفوزها وحصولها على نصف المنحة، وعبر عن أمله برؤية النتائج المرجوة، والتطبيقات العلمية والعملية للمقترحات المعتمدة من قطر الخيرية، ونوه الدكتور طه إلى أن جميع المقترحات التي تقدمت بها الجامعة تستحق الاهتمام والتمويل، وأضاف لكن لأسباب متنوعة أهمها: قلة الموازنة المالية المخصصة للمشروع “ابحث”، اقتضت الضرورة اختيار الأفضل من الأفضل من البحوث ضمن عملية اختيار تم فيها مراعاة انتقاء الأبحاث المقبولة بدون شروط، ومن ثم انتقاء الأبحاث الحاصلة على معدل أعلى الدرجات حسب رأي المحكمين، ومن ثم اختيار البحوث بناءً على توزيع المخصصات المالية الموزعة للقطاعات الخمسة المدعومة وحاجة المجتمع الفلسطيني لها، وأكد الدكتور طه أن قطر الخيرية تسعى جاهدة لأن يكون مشروع ابحث نواة لبرنامج تمويل كبير؛ لترسيخ وتدعيم ثقافة البحث العلمي في قطاع غزة.


الجلسة الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم العلمي، فقد انعقد اليوم العلمي على مدار جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الأستاذ الدكتور الهندي، وشارك الأستاذ بسام أبو ظاهر –أستاذ الكيمياء التخليقية والطبية- بورقة عمل حول تصميم وتحفيز وتقييم بيولوجي لمثبطات جديدة لمستقبلات عامل النمو الطلائي (EGFR) في سرطان الثدي والرئة، ووقت الأستاذ الدكتور بكر الزعبوط –أستاذ الكيمياء الحيوية- على دور انزيمات الفيورين والكورين في اعتلال الأوعية القلبية لدى مرضى السكر من النوع الثاني في قطاع غزة، وتناول الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد العزيز –أستاذ التشريح المقارن وعلم الحيوان- أثر الترامادول على التغيرات في الهرمونات ودراسة نسيجية مرضية هستوكيميائية على كبد وكلى الأرانب، وعرج الدكتور عبود القيشاوي –أستاذ النبات والفطريات- على تطوير مبيد قطري من التاريكوديرما لمكافحة مسببات الذبول الوعائي، صناعة حيوية لمكافحة الحيوية، وشارك الدكتور سفيان تايه –أستاذ الفيزياء بالجامعة- بورقة عمل حول تصنيع خلايا شمسية معتمدة على النقاط الكمية، واستعرض الأستاذ منذر الحميدي –ماجستير العلوم الحياتية –علم الحيوان- طرق جديدة نحو التشخيص المبكر لمرض السكر النوع الثاني.


الجلسة العلمية الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية لليوم العلمي، فقد ترأسها الدكتور طارق البشيتي –رئيس قسم الأحياء- وتحدث الأستاذ عبد الرؤوف المناعمة –أستاذ الأحياء الدقيقة- عن مدى انتشار البكتيريا العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسلين داخل التجويف الأنفي للعاملين في المجال الصحي بالمستشفيات في قطاع غزة، فلسطين، وعرض الدكتور صائب العويني –أستاذ البيولوجيا الجزيئية المسلمة، ورقة عمل بعنوان: “تحديد أهداف جديدة لتشخيص وعلاج سرطان الثدي، ولفت الأستاذ الدكتور محمد الأغا –رئيس قسم علوم البحث- إلى تسرب الإشعاع المؤين واجراءات الوقاية من الاشعاع في أقسام الأشعة التشخيصية في مستشفيات محافظات غزة الحكومية. فلسطين، ونوهت الدكتور ملك يونس –عضو هيئة التدريس بقسم الفيزياء- إلى تضيع الخلايا الشمسية باستخدام أصباغ طبيعية وأكسيد التيتانيوم نانونية البنية، وشارك الدكتور طاهر العاجز –عضو هيئة التدريس بقسم الفيزياء- بورقة عمل حول مواءمة مولدات الكهرباء لتشغيلها باستخدام الهيدروجين المتولد كهربياً، وقدم الأستاذ حسين العجرمي –ماجستير التكنولوجيا الحيوية- ورقة عمل حول تقييم كفاءة فطر Paecilomyces lilacinus في مقاومة فرص تعقد الجذور في نباتات البندورة المزروعة في قطاع غزة.

x