ورشة عمل حول منتج البيوتوتاسايد مبيد حيوي ضد حشرة حافرة أوراق الطماطم

ورشة عمل حول منتج البيوتوتاسايد مبيد حيوي ضد حشرة حافرة أوراق الطماطم

تمكن باحثون فلسطينيون بقطاع غزة من إنتاج أول مبيد حيوي يقضي على آفة “حافرة أوراق الطماطم”، ويساعد كذلك المزارعين على الإنتاجية بشكل أفضل، بعد الخسائر الفادحة التي تعرضوا لها بفعل تلك الآفة.

ودفعت تلك الخسائر بمجموعة من طلاب وباحثي قسم الأحياء والتكنولوجيا الحيوية في الجامعة الإسلامية في غزة بالاتجاه نحو الأبحاث العملية لمحاولة القضاء على تلك الآفة الخطيرة على المحاصيل الزراعية وجودة الأرض.

وجاء المبيد الحيوي كنتاج لتطوير مجموعة أبحاث وتجارب عملية سابقة، ليكون المبيد الحيوي أول منتج محلي يعمل على القضاء على الآفة، ويطابق مواصفات أنظمة الصحة العالمية في نفس الوقت.

بديل عن الكيماويات

 

ويوضح عبود القيشاوي المحاضر في قسم الأحياء بالجامعة أن المضاد الحيوي الذي سمي بيوتوتاسايد (بيو: حيوي، توتا: اسم الآفة، سايد: قاتل) يعتبر مبيدًا حيويًا بديلًا عن المبيدات الكيماوية، ويحتوي على جراثيم فطر (البوفاريا باسيانا)، والتي تعمل على مكافحة آفة “حافرة أوراق الطماطم” (التوتا أبسيليوتا) والقضاء عليها.

ويلفت القيشاوي، وهو أحد المشرفين على المشروع، في حديثه لوكالة “صفا” إلى أن “حافرة أوراق الطماطم” آفة مدمرة لمحصول الطماطم من خلال مهاجمة أوراقها وسيقانها وأزهارها وثمارها، ويكون أغلب الضرر أثناء تغذية الحشرة على النبات، ويسبب أنفاقًا وحفرًا غير منتظمة.

وتعتبر الطماطم هي العائل الرئيسي للآفة لكنها أيضا تهاجم البطاطا والباذنجان والفلفل والبازيلاء وبعض أعشاب العائلة الباذنجانية. وتتراوح نسبة الخسائر الاقتصادية في محصول الطماطم من 80-100%.

ويتوفر المنتج في الأسواق المحلية بسعر مناسب لأوضاع المزارعين في ظل الحصار القائم، ويعتبر بديلًا أساسيًا عن المبيدات الكيميائية، التي كبدت نحو ثلاثة آلاف مزارع في غزة خسائر فادحة في محاصيلهم الزراعية.

أهداف المشروع

 

وعن أبرز الأهداف الذي حققها المشروع، يبين القيشاوي أن المبيد يعد إضافة نوعية للمبيدات الحيوية المختصة بمكافحة الآفات الزراعية، والعمل على تقليل استخدام المبيدات الكيميائية التي تؤثر على الإنسان والبيئة نتيجة الافراط في استخدامها.

ويوضح القيشاوي أن المبيد يعمل على زيادة دخل المزارعين من خلال استخدام طرق بديلة غير مكلفة في القضاء على الآفات الزراعية، إضافة إلى رفع كفاءة المحاصيل الزراعية وتحسين العائد منها في غزة.

وعن مدى نجاح المبيد الحيوي، يقول القيشاوي إنه جُرّب في الحقول المكشوفة، وفي ظروف الدفيئات الزراعية، وأثبتت النتائج فعاليته في القضاء على جميع أطوار الآفة الممرضة بنسبة تتراوح بين 80-90 %.

مميزات المنتج

 

إن المبيد الحيوي يتمتع بمميزات مهمة أبزرها أنه “آمن وصديق للبيئة، وذلك بسبب اقتصار تأثيره على الآفة فقط، مما يسهم في الحفاظ على المستهلك والبيئة المحيطة“.

وعن مدى فعاليته بالنسبة إلى المبيدات الكيماوية، حيث أنه يضاهي فعالية المبيدات الكيميائية المتوفرة في الأسواق، والتي يُفقد جزء كبير منها في التربة، وما يتبعه من آثار سلبية على البيئة وعلى الانسان، عدا عن حظر استخدامه من منظمة الصحة العالمية.

ويعمل المبيد، على حماية البيئة والتربة والمياه الجوفية من مضار التلوث الناتج عن الافراط في استخدام المبيدات الكيماوية التي يستخدمها المزارعون.

x