قسما علوم البحار و الأحياء بالجامعة الإسلامية ينظمان رحلات علمية لدراسة الأحياء البحرية

قسما علوم البحار و الأحياء بالجامعة الإسلامية ينظمان رحلات علمية لدراسة الأحياء البحرية

نظم قسما علوم البحار و الأحياء بالجامعة الإسلامية رحلات علمية للطلبة لدراسة الأحياء البحرية المتواجد على شاطئ البحر و في مرسى الصيادين في مدينة غزة، بإشراف الدكتور / عبد الفتاح نظمي عبد ربه أستاذ العلوم البيئة المشارك في قسمي علوم البحار و الأحياء. هدفت الرحلة العلمية إلى دراسة الطيور البحرية و الأرضية (Sea and Terrestrial Birds) و الأحياء البحرية الأخرى و تأتي الرحلات منسجمة مع المساقات العلمية التي يطرحها القسمان علم البيئة (Ecology) و الزواحف و الطيور و الثدييات البحرية (Marine Reptiles, Birds and Mammals)، و استعان الطلبة بالكتب الدليلية (Guidebooks) و مناظير الرؤية المكبرة (Binoculars) لمراقبة و مشاهدة الطيور.

سجل الطلبة العديد من أنواع الطيور البحرية و الأرضية التي تواجدت بأعداد متباينة على الشاطئ و داخل مرسى الصيادين و منها النورس أسود الرأس (Black-headed Gull) و النورس أصفر الساقين (Yellow-legged Gull) و النور أسود الظهر الصغير (Lesser Black-backed Gull) و خطاف البحر الساندوتشي (Sandwich Tern) و البلشون الأبيض الصغير (Little Egret) و أبو قردان (Cattle Egret) و السنونو (Barn Swallow) و الغراب البلدي (Hooded Crow) و العصفور المنزلي (House Sparrow) و الذعرة البيضاء (White Wagtail) و الحمام الصخري (Rock Dove)، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من طيور اللقلق الأبيض المهاجر (White Stork = Ciconia ciconia) و هي تحوم فوق سواحل البحر المتوسط و في سماء قطاع غزة معتمدة على التيارات الهوائية الصاعدة التي تساعدها على الارتفاع في الجو.

 فيما يتعلق بالأحياء البحرية الأخرى، فقد تمكن الطلبة من معاينة الأعداد المهولة من قنديل البحر الوردي (Pink Jellyfish) و أعداد ملحوظة من قنديل البحر الجوال (Nomad Jellyfish) التي حملتها التيارات البحرية ميتة إلى شواطئ قطاع غزة، و يضاف إليها أنواع أخرى من قناديل البحر زرقاء اللون و برنقيلات الأوز و سرطانات البحر و جراد البحر و الجمبري و غيرها. الجدير بالذكر أن عملية قدوم مئات الآلاف من قناديل البحر الوردية عبر التيارات البحرية و إلقائها ميتة على شاطئ البحر المتوسط في قطاع غزة تعتبر ظاهرة غريبة على السواحل الفلسطينية بل تكاد تكون الأولى من نوعها كما صرح بذلك المسئولون و صيادو الأسماك في قطاع غزة.   

x