قسم الأحياء بكلية العلوم يعقد ورشة عمل حول التمساح النيلي الهارب إلى محطة معالجة المياه العادمة شمال قطاع غزة

قسم الأحياء بكلية العلوم يعقد ورشة عمل حول التمساح النيلي الهارب إلى محطة معالجة المياه العادمة شمال قطاع غزة

 

عقد قسم الأحياء بكلية العلوم بالجامعة الإسلامية ورشة عمل متخصصة بعنوان: ” أضواء حول التمساح النيلي الهارب إلى محطة معالجة المياه العادمة في بيت لاهيا ” وحضر الورشة الدكتور كمال الكحلوت -رئيس قسم الأحياء, والدكتور عبد الفتاح عبد ربه –عضو هيئة التدريس في قسم الأحياء, والمهندس رجب الأنقح -مدير محطة معالجة المياه العادمة في بيت لاهيا, والمقدم سامح سلطان -نائب محافظ شمال قطاع غزة, وعدد من المختصين وطلبة من قسم الأحياء.

بدوره، تناول الدكتور عبد ربه حياة التماسيح، وأنواعها، ومناطق تواجدها, ومجالات استخداماتها حول العالم , موضحاً أن التمساح النيلي هو الأخطر بين أنواع التماسيح في العالم, حيث أنه يودي سنوياً بحياة الآلاف من البشر وأضاف: “عدد ضحايا التمساح النيلي -فقط- تجاوز مجموع عدد الضحايا من باقي أنواع التماسيح الأخرى.

من جهته، تحدث المهندس الأنقح عن عملية هروب التمساح واختفائه عن الأنظار, حتى اعتقد الجميع أنه قد هلك أو تغذت عليه الكلاب البرية, وفيما لاحظ المهندس وجود التمساح داخل أحواض المياه العادمة في قرية أم النصر شمال القطاع , تم إبلاغ الشرطة والجهات المعنية بذلك, ونوه أن طول التمساح بلغ “180” سم، وأصبح يتنقل داخل الأحواض بشكل يدل على انكسار حاجز الخوف عنده, وأنه بات يشكل مصدر خطر على سكان تلك المنطقة.

من ناحيته، أوضح المقدم سلطان أن الشرطة بعد ثلاث محاولات استعانت خلالها برجال الدفاع المدني وبعض الصيادين, استطاعت اصطياد التمساح دون أن تلحق به أي أذى, ونقلته إلى حديقة حيوانات “عباد الرحمن” السياحية. 

x