بالتعاون مع وزارة الزراعة و سلطة جودة البيئة، كلية العلوم تعقد ورشة عمل متخصصة حول أهمية افتتاح أقسام لعلوم البحار في الجامعات الفلسطينية

بالتعاون مع وزارة الزراعة و سلطة جودة البيئة، كلية العلوم تعقد ورشة عمل متخصصة حول أهمية افتتاح أقسام لعلوم البحار في الجامعات الفلسطينية

 

 

عقدت كلية العلوم بالجامعة الإسلامية ورشة عمل متخصصة حول أهمية افتتاح أقسام لعلوم البحار في الجامعات الفلسطينية. حضر الورشة الدكتور / إبراهيم القدرة – وكيل وزارة الزراعة، و الدكتور / يوسف إبراهيم – رئيس سلطة جودة البيئة، و الأستاذ الدكتور / محمد شبات – نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، و الدكتور / نظام الأشقر – عميد كلية العلوم، و المهندس / عادل عطالله مدير الإدارة العامة للثروة السمكية، و الدكتور / عبد الفتاح عبد ربه – أستاذ العلوم البيئية المساعد في قسم الأحياء و منسق ورشة العمل، كما حضر الورشة لفيف من أعضاء الهيئة التدريسية بكليتي العلوم و الهندسة و مهتمون من خارج الجامعة.

سلطة جودة البيئة

بدأت الورشة أولى فعالياتها بكلمة للدكتور / يوسف إبراهيم – رئيس سلطة جودة البيئة – الذي تحدث عن أهمية افتتاح أقسام لعلوم البحار في الجامعات الفلسطينية نظرا لما تلعبه البحار من دور أساسي و هام في تحقيق الأمن الغذائي، و لكون فلسطين هي جزء من منظومة حوض البحر المتوسط، كما بين الدكتور / إبراهيم الدور الذي يلعبه خريجو أقسام علوم البحار في المجتمعات المحلية من حيث دراسة الظواهر البحرية و حماية البيئة البحرية و الساحلية من التلوث و الاستغلال الجائر و إدارة الأنتاج السمكي و المصائد السمكية و اتجاهات تحلية مياه البحر و توعية القطاع الخاص اتجاه استثمار البحار و الموارد البحرية المتنوعة.

 

وزارة الزراعة

تحدث الدكتور / إبراهيم القدرة – وكيل وزارة الزراعة – عن الدور الذي تلعبه مشروعات وزارة الزراعة في سد الفجوة الغذائية و تحقيق الأمن الغذائي في فلسطين، و نوه إلى أهمية افتتاح تخصص علوم البحار في الجامعات الفلسطينية على أساس علمي متين و أكد على ضرورة الاستغلال الأمثل للمساحة المحدودة للبيئة البحرية في قطاع غزة بما يحقق تنميتها المستدامة.

 

في ذات السياق، تحدث المهندس / عادل عطالله  – مدير الإدارة العامة للثروة السمكية بوزارة الزراعة – عن قطاع الثروة السمكية في قطاع غزة منوها إلى كثافة جهد الصيد السمكي بسبب الظروف السياسية الراهنة، و أوضح أن صيادي الأسماك المرخصين يبلغ تعدادهم في قطاع غزة حوالي 3500 يعملون على حوالي 1000 وعاء صيد متعددة الأحجام و الاستعمالات، و حث على ضرورة افتتاح قسم لعلوم البحار في الجامعات الفلسطينية نظرا لأهميته في إدارة الثروة السمكية و أهمية خريجي القسم في العمل في القطاعات المتعلقة بالبيئة البحرية و الثروة السمكية مثل دراسة الأسماك و الأحياء البحرية و دراسة المهددات المتنوعة التي تواجه البيئة البحرية و الساحلية في قطاع غزة.

 

 

الشئون الأكاديمية

تناول الأستاذ الدكتور / محمد شبات – نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية – أهمية افتتاح قسم لعلوم البحار في الجامعة الإسلامية نظرا لإطلالة قطاع غزة على البحر المتوسط و لإطلالة فلسطين على بحار ثلاثة و لزيادة وعي المجتمع الفلسطيني بأهمية البيئة البحرية و الساحلية و ضرورة الحفاظ عليهما، منوها في الوقت ذاته على أن فكرة افتتاح قسم لعلوم البحار في الجامعة الإسلامية ترجع إلى بداية تسعينيات القرن الماضي، كما بين الأستاذ الدكتور / شبات أن موارد اليابسة في تناقص مستمر و عليه لابد من التوجه صوب الموارد البحرية لاستغلالها بشكل مستدام يفي باحتياجات الحاضر و المستقبل.

 

عمادة كلية العلوم

نوه الدكتور / نظام الأشقر  – عميد كلية العلوم – في كلمته على اهتمام و سعي كلية العلوم على افتتاح البرامج و الأقسام الجديدة و المتميزة التي تخدم المجتمع الفلسطيني، و أكد على ضرورة إشراك أصحاب الشأن و المختصين و المهتمين في علوم البحار بشأن افتتاح قسم لعلوم البحار، كما شدد على ضرورة استيعاب خريجي قسم علوم البحار في المؤسسات المختلفة في المستقبل  حتى يطمئن خريجو القسم على مستقبلهم، كما ألمح إلى أهمية تعاون المحافل المختلفة بما يكفل حيوية قسم علوم البحار و آداء رسالته على الوجه الأمثل.

 

 

البيئة البحرية في قطاع غزة و أهمية تخصص علوم البحار

استعرض د. عبد الفتاح عبد ربه – أستاذ العلوم البيئية المساعد في قسم الأحياء و منسق ورشة العمل – في محاضرة علمية أهمية افتتاح أقسام لعلوم البحار في الجامعات الفلسطينية موضحا ماهية علوم البحار و مجال دراستها و الأهداف المرجوة من افتتاح قسم لعلوم البحار في الجامعة الإسلامية، و منوها في الوقت ذاته إلى الكوادر و الإمكانات العلمية المتاحة التي تدعم افتتاح قسم لعلوم البحار، كما تناول في محاضرته ملامح البيئة البحرية في قطاع غزة مبينا أهم المهددات التي تواجهها و التي تشمل الصيد السمكي الجائر، و محدودية منطقة الصيد السمكي، و الافتقار إلى البيانات المتعلقة بالأسماك من حيث بيولوجيتها و تصنيفها و بيئتها و تقدير مخزونها، و المياه العادمة و النفايات الصلبة و سوء الإدارة الساحلية. في ختام المحاضرة، بين الدكتور / عبد ربه أن افتتاح أقسام لعلوم البحار في الجامعات الفلسطينية يجب أن يمثل هدفا استراتيجيا و سياسيا و سياديا فضلا عن كونه هدفا علميا محضا.

x