قسم الأحياء ينظم محاضرة علمية حول واقع البيئة البحرية في قطاع غزة و توصية بضرورة افتتاح أقسام علوم بحرية في الجامعات الفلسطينية

قسم الأحياء ينظم محاضرة علمية حول واقع البيئة البحرية في قطاع غزة و توصية بضرورة افتتاح أقسام علوم بحرية في الجامعات الفلسطينية

 نظم قسم الأحياء بالجامعة الإسلامية محاضرة علمية في فرع الجنوب حول واقع البيئة البحرية في قطاع غزة و ضرورة افتتاح أقسام علوم بحرية في الجامعات الفلسطينية (The Status of the Marine Environment in the Gaza Strip and the Necessity to Establish Marine Sciences Departments at the Palestinian Universities ). ألقى المحاضرة د. عبد الفتاح نظمي عبد ربه أستاذ العلوم البيئية المساعد في قسم الأحياء بالجامعة الإسلامية، وانعقدت المحاضرة في قاعة المؤتمرات العامة بفرع الجنوب، و حضر المحاضرة جمع من أعضاء الهيئة التدريسية و طلبة الجامعة الإسلامية.

 

استهل د. عبد ربه محاضرته بنبذة عن البيئة البحرية (Marine Environment ) و الثروة السمكية (Fisheries Resources ) و أهميتها للمجتمع الفلسطيني موضحا مناطق الصيد و معدات الصيد السمكي (Fishing Gear ) في قطاع غزة، و نوه  د. عبد ربه في معرض حديثه إلى ماهية الأسماك البحرية و أهميتها الغذائية مشيرا إلى بعض الأنواع السمكية المصطادة محليا مثل السردين و المليطة و الغزلان و البلاميدة و السلطان إبراهيم و اللوقس و الإنتياس و الدنيس و القاروص و الخنزير و المرمير و السكومبرا و البرشة و القرش و السلفوح.

 

استعرض د. عبد ربه في محاضرته العلمية المهددات التي تواجه البيئة البحرية و الصيد السمكي في قطاع غزة ممثلة بـإلقاء المياه العادمة المعالجة جزئيا أو غير المعالجة في البيئة البحرية و التي تقدر كمياتها بين  50,000 و 70,000 كوب يوميا و منوها إلى مضارها الصحية و البيئية، طرح النفايات الصلبة متعددة المصادر و مخاطرها البيئية، تغيير تركيبة و ملامح الساحل الفلسطيني و بناء المنشآت العشوائية متعددة الأغراض التي تقذف بنفاياتها على الشواطئ فتلوثها، استنزاف الرمال البحرية مما يثبط من الوظيفة البيئية لها، ضعف البنية التحتية للصيادين و المؤسسات الخدماتية ذات العلاقــــــــة بالصيد البحري و الإنتاج و التسويق السمكي، الصيد الجائر (Over-fishing ) و استخدام معدات الصيد السمكي المؤذية للبيئة البحرية مثل شباك الجر القاعي (Bottom Trawlers ) و الشباك ذات العيون الصغيرة (Fine-meshed Nets ) التي لا تحمي صغار السمك، الصيد السمكي باستخدام السموم الكيماوية مثل مبيد اللانيت الكارباماتي عالي السمية للأسماك و اللافقاريات البحرية، صيد و مطاردة السلاحف البحرية (Sea Turtles ) المهددة عالميا بالاختفاء، افتقار قطاع غزة لموانئ صيد عالية الكفاءة، و أخيرا القيود و الانتهاكات الإسرائيلية المتعلقة بتقليص مناطق الصيد السمكي و الإغلاق المتكرر للبحر أمام الصيادين و المطاردات و الملاحقات و الاعتقـالات للصيادين و تدمير معدات الصيد و إتلافها.

 

أكد د. عبد ربه على ضرورة افتتاح أقسام علوم بحرية في الجامعات الفلسطينية أسوة بالجامعات العالمية و العربية التي افتتحت أقسام علوم بحرية منذ عقود نظرا للمكانة التي توليها تلك الجامعات و حكومات الدول للبيئات البحرية و الساحلية و ما تكتنزه من ثروات حية و غير حية، و أشار د. عبد ربه إلى الأهداف المرجوة من إنشاء و افتتاح أقسام علوم بحرية في الجامعات الفلسطينية منوها إلى الأهمية السياسية و الاستراتيجية والعلمية لهذا الافتتاح خاصة و أن فلسطين تطل على بحار ثلاثة (البحر المتوسط و البحر الأحمر و البحر الميت).

 

في ختام المحاضرة، وقف د. عبد ربه على أهم السبل الكفيلة بحماية البيئة البحرية و استدامة الصيد السمكي في قطاع غزة مشددا على ضرورة وقف مصادر التلوث البحري و التعديات و تأهيل وادي غزة كمحمية طبيعية حقيقية لمنع وصول المياه العادمة له و من ثم للبيئة البحرية، و ضرورة تحسين البنية التحتية لقطاع الصيد و الصيادين، و تحسـين مستوى التعاون بين المؤسسات المحلية و الإقليمية و الدولية بما يكفل إدارة و تنميـة البيئة البحرية و الثروة السمكية بشكل مستدام، كما أشار د. عبد ربه إلى أهمية تناول وسائل الإعلام الرسمي و غير الرسمي لقضايا البيئة البحرية الفلسطينية و إلى دور المؤسسـات التعليمية في زيادة النشاط العلمي و التوعوي لكافة شرائح المجتمع الفلسطيني على حد سواء.

x