ندوة علمية في قسم البيئة وعلوم الأرض حول الزلازل والتسونامي

ندوة علمية في قسم البيئة وعلوم الأرض حول الزلازل والتسونامي

 نظم قسم البيئة وعلوم الأرض بكلية العلوم بالجامعة الإسلامية ندوة علمية حول الزلازل والتسونامي، وأدار الندوة التي عقدت في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة لقاعات الدراسية الأستاذ الدكتور عادل عوض الله- عضو هيئة التدريس بكلية العلوم، رئيس اللجنة العلمية بالكلية، وتحدث خلال الندوة الدكتور زياد أبو هين – عضو هيئة التدريس بقسم البيئة وعلوم الأرض، وحضر الندوة جمع من أعضاء هيئة التدريس بكلية العلوم، وطلبة من الكلية.

واستعرض الدكتور أبو هين صوراً توضح حجم الخسائر والدمار الذي ألم باليابان بعد تسونامي اليابان 2011م، ولفت إلى الكوارث الناجمة عن التسونامي، ومنها: تشقق الطرق وظهور الصدوع، وتدمير عناصر البيئة الطبيعية، وانهيار الطوق، وأوضح الدكتور أبو هين أن سرعة سير التسونامي تبلغ (800) كم بالساعة، وأن اليابان منطقة زلزالية تحدث فيها الزلازل بكثرة، وتناول الدكتور أبو هين عبر الصور التوضيحية أنواع الموجات الزلزالية، وهي: الموجات الطولية (الأولية)، والموجات العرضية (القصية)، والموجات السطحية، وبين الدكتور أبو هين أسباب حدوث الزلازل، وأنواع الصدوع، وهي: الصدوع العادية، والمنعكسة، والأفقية، والمتقاربة مع بعضها البعض، وأوضح أن الزلازل يقاس بواسطة جهاز السيزموجراف (المرجفة)، وعرض الدكتور أبو هين النشاط الزلزالي في فلسطين في الفترة الواقعية بين 1983-2003م، وأهم الزلازل المدمرة في العالم، مثل الزلازل التي حدثت في: الهند وباكستان، والمحيط الهندي، وإيران، والجزائر، وأفغانستان، وتركيا، والصين، وتناول الدكتور أبو هين طرق التنبؤ بالزلازل الأرضية، ومنها: تسجيل الصدمات السابقة للزلزال، وقياس أي ارتفاع أو انخفاض للصخور، وقياس أي إمالة للصخور، وقياس تغيرات المقاومة والجهد الكهربائي للصخور، وانبعاث غاز الرادون من الآبار، ولفت الدكتور أبو هين إلى أهم الفروق بين موجات المد البحري، وموجات التسونامي.

x